الرابط للمنتدي الجديد http://mebarekanew.com/vb/index.php


    الذهب أغلى معدن .... فى أفقر ولاية

    شاطر
    avatar
    محمد حسن على

    عدد المساهمات : 242
    تاريخ التسجيل : 25/04/2010
    العمر : 44
    الموقع : المملكة العربية السعودية

    الذهب أغلى معدن .... فى أفقر ولاية

    مُساهمة من طرف محمد حسن على في الخميس مايو 13, 2010 5:21 pm

    أخوانى الاعزاء من شدة حبنا فى ولايتنا نهر النيل قد أعجبت بمقال كتبه الاستاذ :أبشر الماحى مخاطبا فيه الوالى الجديد .حبيت نقله لكم للفائدة .

    الذهب .. أغلى معدن في أفقر ولاية
    { في الكتاب المقدّس، من أشراط قيام المسيح، وقيام المسيح هو نهاية التاريخ عند أولئك القوم، من هذه الأشراط يظهر الوحش ويكثر الذهب وتنتشر الفتن، وصديقنا التشكيلي عبدالمنعم الزين يقول (بأن الوحوش قد ظهرت وكذا الذهب والفتن)، غير أننا في تلك الأحزمة والمضارب التي تتسور تلك (الأودية الذهبية)، ننظر إلى هذا المعدن النفيس كما لو أنه (بداية التاريخ)، وأن عهد الرفاهية الآن يطرق ديارنا وأبوابنا، لو أن الحكومة قد خصصت بعض (خطوط الإمتياز) لأهل المنطقة، كما تفعل الحكومة نفسها مع الأحزمة السكانية التي تتسور حقول النفط و....و....
    { منذ خمسة أيام كنت أشارك السيد الوالي المنتخب الفريق الهادي عبدالله أولى مناشطه الإعلامية، حيث أن أول منشط للرجل الفريق بعد أداء القسم هو أن ذهب للإعلام في عقر داره، أعني المؤتمر الصحافي الذي عقده سعادة الفريق بوكالة سونا ظهر الثلاثاء الفائت، وقد أحسن السيد الوالي المنتخب إختيار الملفات، وهو يبتدر عهده الميمون إن شاء الله (بقبيلة الإعلاميين)، ولنا أن نتفاءل ونتفاعل نحن معاشر الصحافيين، بأننا على موعد مع ازدهار مهنتنا في عهد الرجل الفريق، وقد كان الزملاء في ذلك اللقاء المشهود يتساءلون عن السدود، وكنت في المقابل أتساءل عن الذهب، كيف ستتعامل الحكومة القادمة مع هذا الملف؟، وهو ملف شائك جداً، وله تأثيراته الإجتماعية والثقافية والمادية، فحتى هذا المقال إن أكثر من حادثة قتل قد رُوِّعت بها تلك المضارب التي تدخل لأول مرة في (صفحات الحوادث)، وعن المضار البيئية حدِّث ولاحرج، فإن هذه الألوف من البشر التي تهيم على وجوهها في الصحارى والضهاري تلتحف السماء وتفترش الأرض وتتبدى هذه الصورة البيئية المروعة عندما يرد هؤلاء القوم النيل بالقرب من (مشروع بنطون باوقة) والخطورة أيضاً ربما تطال أغلى ما نملك، فالذي هو أغلى من الذهب، هو تلك (البنية الأخلاقية التحتية الرصينة)، ولو تخلخل ذلك النسيج الإجتماعي المتماسك فإن ذهب الدنيا كله لن يكون ثمناً مناسباً، ولو عكف حزب السيد الفريق الهادي على دراسة الأسباب التي رجحت بكفة حزبهم، لوجد أن الجماهير بالأحرى قد صوتت (لأعمدة الكهرباء) أعمدة الكهرباء العارية، على أمل أن تقوم حكومة السيد الفريق بسترها وكسوتها بالأسلاك، ثم تغذيتها بالتيار الكهربائي، فلقد سئمنا عبارة أن ولاية نهر النيل هي من أفقر الولايات، وقديماً قيل (العاجز من لايستبد)، أرجو أن نستحي من تكرار هذه العبارة، فلو أن حكومة الولاية قد أخذت مبلغ (فقط مائة جنيه) من مائة ألف أو يزيدون قد دخلوا الولاية في أوقات مختلفة لأجل التعدين، لتغيّر ذلك الوجه القديم الجديد على أن المواطن الذي يشتري جهاز تعدين بمبلغ (50) مليون جينه ويجني به الكيلوهات من الذهب، لا يعجزه أن يسدد مبلغ مائة ألف جنيه عند بوابة الولاية، وأجزم صادقاً لو أن هذا الذهب لو كان بحوزة بعض الولايات لقاتلت الناس عليه بالسيوف، وهنالك قانون اتحادي يعطي الولايات حظوظاً وحقوقاً في ثرواتها، فمن العيب والظلم والإهمال أن تظل (أحزمة الذهب) بلا كهرباء حتى كتابة هذا المقال، أعرف أن الأعمدة قد زُرعت، لكن أرجو يا سعادة الفريق أن تزرعوا الأمل في نفوس المواطنيين بأنكم ستقاتلون الفقر والعوذ والمسكنة والظلام في تلكم الربوع.
    ونحن وراءكم بأقلامنا السيوف وأحبارنا الدماء ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 7:27 am